في المعتاد لما اشوف اي حد بيتكلم في أي موضوع بره الثورة أو متبني أي قضيه غير الدستور و انتخابات الرئاسة، باقول ايه الروقان اللي الناس فيه ده، احنا في ولا افي ايه، هو ده وقته، بس الموضوع ده بالذات شدني جدا من كتر ما انا ماكنتش مدرك حجم الكارثة اللي خلت 60% من سكان مصر و هما البنات حياتهم بقت جحيم، و بقى الخروج للشارع بس مهمة مش مضمونة العواقب.

فوجئت انهارده ان فيه حملة ضد التحرش بعنوان “اوقفوا التحرش”، و كانت نشطه جدا على تويتر انهارده (19/4/2012)، فقلت لنفسي ايه يعني، معاكسات عادي يعني، مع اني باتغاظ لما اشوف واحده بتتعاكس لأني باقول لنفسي يا ترى لو كانت البنت دي حد من قرايبي كنت هاعمل ايه؟ و اعدي الموضوع، و التحرش بمعنى اللمس ده ماباشوفهوش او ماسمعش عنه غير في الأعياد و المناسبات لما العيال الصايعه بتبقى ساكرانه و ضاربين و مش عارفين بيعملوا ايه، المهم قلت اقرا كده كام بوست من الموجودين عن بنات بتحكي عن تجاربها مع التحرش، بجد شعري وقف من اللي قريته!! ايه كمية السفالة و القذارة و قلة الأدب اللي موجودة في شباب مصر دي!!! معقول هو ده الشباب اللي عمل الثورة؟ و هو ده الشباب اللي بيتضرب بيه المثل عن ثورته النضيفه و الطاهره واللي ماحصلش بيها حالة تحرش واحده – و كنت ايام الثوره مستغرب ليه الاعلام و الثوار البنات بالذات مصممين على الكلمه دي -، في الاول هاحط لينكات بعض المواضيع اللي قريتها علشان اللي كان مغيب زيي يفوق من اللي هو فيه:

أنا نفسي أفهم اللي بيتحرش ده دماغه فيها ايه؟ تفكيره ايه بالضبط؟ هل هو كده أشبع رغباته لما يلمس بنت؟ ده بالعكس هايتعب أكتر لما بعمل حاجه زي كده علشان هايعرف انه لسه محروم من ممارسة حياته الطبيعية، و لا الموضوع مجرد تسليه بالنسباله، اي بنت في الشارع طالما هيا لا اختي ولا مراتي ولا قريبتي و مش هاشوفها تاني يبقى كل حاجه فيها مباحة.

يا بني آدم مش هاقولك الكلام اللي الناس الكبار بيقولوه، ان انت ترضى ان ده يحصل لأمك ولا لأختك ولا مراتك، ولا هاقولك ان اللي بتعمله ربنا هايطلعه عليك بأي طريقه سواء هايحصل لأختك أو مراتك أو أي حد تبعك، لأ الموضوع ممكن يكون أقرب من كده، انت ممكن تتحرش بواحده انهارده و بكره تروح تشوف عروسه مع أهلك تكون هيا البنت دي، با ترى اي هايكون رد فعلك ساعتها؟ أو تكون أخت واحد صاحبك، أو تكون أم صاحب ابنك في المستقبل، ولا ولا …. حاجات كتيييييييييير قوي زي كده، الدنيا صغيره قوي.

و باوجه رساله للـ”المفروض” رجاله حوالين المتحرش بيها في الطريق و شافوها و قالوا أحسن تستاهل، ما هي اللي لابسه كده علشان تتعاكس، تتعاكس كلام بس مش اغتصاب علني، أيوه إغتصاب، لما حد يمسكها من او يضربها على مناطق من جسمها مش المفروض حد تاني يلمسها أو يشوفها غير جوزها يبقى إغتصاب علني كمان.

أنا مش هاقول اني ملاك، انا الحمد لله ماباعاكسش، انما كنت لما الاقي واحده ماشيه في الشارع و لابسه ضيق أو شفاف أو أو أو، كنت باقول تستاهل اللي يحصلها علشان بتثير غرائز الشباب اللي مش لاقي يتجوز، انما الموضوع لما يوصل كده، يبقى لأ، و بعدين دي حريه شخصيه، تلبس اللي هيا عايزاه و ماتلبسش اللي هيا، في الآخر ليها أب يربيها و ربنا هايحاسبها لو كانت غلط و هيا عارفه كده كويس، يبقى بلاش اعيش في دور المصلح الاجتماعي و الواعظ الديني و اقول البسي و ماتلبسيش، و بعدين إحنا ربنا كرمنا خلانا بني آدمين مش حيوانات، البني آدمين بيقدروا يتحكموا في غرائزهم، إذا المتحرشين أدني من البشر، هم للحيوانات أقرب.

اللي بيضايقني جدا، ان الموضوع خرج عن البنت لابسه ايه و مش لابسه ايه، ده لو كانت منتقبه برضه هاتتعاكس، فيه صورة شوفتها مش متخيل لحد دلوقتي، اتنين راكبين موتسيكل و عينهم هاتطلع على واحده، و الواحده دي منتقبه!!! لو مش مصدقين، اهو:

بجد قمة القذارة اللي في الدنيا!!

طيب نوصل للجزء المفيد في الموضوع، ايه الحل يا باو العريف مادام انت عمال تهاتي مع نفسك كده؟؟ أنا عندي كذا فكره، بس للأسف تنفيذها مش سريع او في وقت قريب:

  • البوليس: لازم البوليس يدخل لمنع التحرشات اللي زي كده، مش يشارك فيها!! للأسف اه البوليس كمان بيتحرش بالبنات، فلازم يكون العساكر أو الضباط ليهم عقوبة مضاعفة عن المتحرش العادي نظرا لطبيعة عمله، ده غير طبعا دورهم الرئيسي اللي هو حماية الشعب.
  • بوليس الآداب العامة: الفكرة من من أفكار أخويا، ان المفروض زي ما فيه بوليس آداب لازم يكون فيه حاجة زي بوليس للآداب العامه، هما المسئولين عن القبض على المتحرشين و عقابهم في الحال و في العلن قبل ما يتجرجر على القسم علشان يكون عبره لكل حد في الشارع
  • الدفاع عن النفس: دي صعبة شويه، بس لازم البنات يكون معاها أسلحة دفاع عن النفس (سبراي، صاعق، أي حاجه)، و تتعلم ازاي تدافع عن نفسها بنفسها و ماتستناش مساعده من بره، بالمناسبه دي لقيت كتاب تعليم الدفاع عن النفس في 7 أيام Self defence in 7 days، يا رب يكون مفيد
  • في مبادره جميله عاملها أحمد رشاد، تجميع لكل الحلول المقترحه في مكان واحد، اللي عنده اقتراح ممكن يخش يضيفه هنا.
  • لو مش عايزين نستنى حاجه من البوليس علشان هم مأموص و مكسوف مننا من أكتر من سنة، ممكن نطبق فكره اللجان الشعبية في الأماكن المعروفه بالتحرش و في المناسبات، شويه شباب كده أي حد يعاكس يمسكوه يعدموه العافيه 🙂
  • فيه مبادرة تانية شوفتها انهارده عجبتني جدا اسمها خريطة التحرش الجنسي أو Haras Map و الموقع بتاعها هنا، فكرته بسيطه جدا، أي بنت يحصلها تحرش في أي مكان تبلغ عن المكان ده و نوع التحرش، و بكده يبقى عندنا خريطه للتحرش و لو كان فيه بوليس مش عاف يبدأ منين، ممكن يستعين بالخريطه دي في أكتر مكان فيه نسبة تحرش و يأمنوا المكان ده
 و طبعا بما ان الافكار دي كلها صعبة التنفيذ في الوقت الحالي، فالحل الأسهل و الأسرع و ممكن يجيب نتيجه أحسن كمان هيا ابدأ بنفسك، لو شوفت واحد بيتحرش ببنت و هي لا حول لها ولا قوه، اتخانق معاه، ماتخافش علشان الأشكال دي جبانه بطبعها، اول مايشوف حد بيتخانق علشان عاكس واحده هايحسبك معاها و هايجري، و كمان الناس لما تشوف راجل بيتخانق هاتتدخل على الأقل خالص علشان تحوش فماتخافش مش هاتلحق تنضرب 🙂 ، غير لو بنت اتخانقت و علت صوتها الناس هايقولولها و انتي ايه اللي نزلك من بيتك و انتي لابسه كده، و انتوا عارفين ان  الأشكال الوسخه اللي زي كده كتييييير قوي اليومين دول.
من وصف البنات اللي بيحصلها تحرش و ايه بيكون رد فعلها بعدها، فكر كده كام مره مراتك او بنتك او اختك رجعت مكشره و فضلت ضاربه بوز كام يوم، و كل ماتسألها فيه ايه تقول مافيش حاجه، كل مره بيكون تم التحرش بيها و بتخاف او بتتكسف تقول، يعني أغلب الرجاله اللي مراتاتهم مبوزين في وشهم و منكدين عليهم عيشيتهم سببها ان واحد اتحرش بيها، واحد كان ممكن يكون قدامك اتحرش بواحده تانيه و انت ماوقفتوش عند حده، واحد اتحرش بيها و كان ممكن مايعملش كده لو انت او حد تاني شافه كان اداله العلقه المحترمه في الشارع، والله مابقاش الموضوع لبس خالص، ده الموضوع كبت و قلت تربية او بمعنى أصح قلة توعية بيخرج في الاتجاه الغلط للأسف.
في النهاية عايز اقول لكل البنات اللي اتحرش بيهم، أنا آسف، و مش عارف أودي وشي منكوا فين، أنا آسف بالنيابه عن كل شحط لمسك و كل “نص” راجل شافه و ماتحركش.
و اقول للمتحرشين جميعا، يا متحرشي العالم اتحدوا جميعا في مكان واحد علشان نولع فيكوا بجاز وسخ و نخلص من ام القرف اللي انتوا عاملينهولنا ده.
Advertisements