في يوم من الأيام، استدعى النسر العصفور في مقره فوق شجرة الصنوبر في الغابه الصغرى الغربيه، و قل له:

النسر: لقد قررنا ارسالك في مهمه للغابه الكبيره المجاوره
العصفور: ولكن!!! لماذا؟؟
النسر: الطاووس معجب جدا بقدراتك، و حدثني عن حاجته لعصفور في مثل مواهبك لتشارك باقي العصافير و الحمائم في عمل الغابه الكبرى، و انت تعلم ان العمل هناك كثير جدا و دائما يحتاجون عماله ماهره لكي ينفذوا كل الأعمال في وقتها
العصفور: ولكني لا اريد السفر الآن و غير مستعد للغربه و ورائي مسئوليات كثيره
النسر: ليست غربه بالمعنى الذي تتصوره، كل ما في الموضوع شهران فقط و ترجع مره أخرى
العصفور: ألا يمكنني تأجيل هذا التكليف لمده شهرين فقط؟؟
النسر: كلا، الطاووس يحتاجك و بأقصى سرعه ممكنه، و هذا تكليف و ليس اختياري

و قد كان، انصاع العصفور لأوامر المسيطرين على كلا من الغابتين الصغرى و الكبرى، و سافر إلى الغابه الكبيره، و هناك تم استقباله عن طريق ممثلين للغابه الكبرى استقبال فاتر لا محل له من الإعراب، و بدأ في طاحونه العمل مع زملائه من العصافير و الحمائم، و كان لحسن الحظ يعرف بعض العصافر من بني جلدته في الغابه الصغيره، و كون مجموعه لا بأس بها من الصداقات مع سكان الغابه الكبرى، و بدأت الظروف العامه تتحسن و بدأ حكام الغابه الكبرى يدركون نشاطه و قيامه بواجباته على أكمل وجه، و قلة تكاليف اقامته لأن نسر الغابه الصغرى هو من يتكفل بهذه المصاريف الباهظه، لذا كان العصفور من أكثر أفراد الغابه نشاطا و أقلهم استفاده من خيرات الغابه لأنه مجرد ضيف ولا حق له في الإستفاده من هذه الخيرات.

و في أحد الأيام تحدث العصفور مع الطاووس المسؤول عن عمله

العصفور: أريد أن أعرف كم من الوقت سأظل هنا لكي أرتب أفكاري جيدا
الطاووس: لماذا؟؟ هل اشتقت لأمك و أهلك … هاهاهاهاهاهاها
العصفور: ليس هذا هو السبب، لقد قلت للنسر انني عندي العديد من المسئوليات تتطلب وجودي في الغابه الصغرى حيث لا يستطيع أحد القيام بهذه المسئوليات سواي
الطاووس: في الحقيقه لم أحدد بعد، ولكنك ستظل معنا على الأقل 6 أشهر
العصفور: ماذا!! 6 شهور!! كيف؟؟؟ لقد اتفقت مع النسر على شهرين فقط، كيف تضاعفوا المده بدون موافقتي و بدون علمي؟؟
الطاووس: شهرين أو حتى 4 أشهر لا أستطيع الإستفاده منك على الوجه الأكمل، بمجرد أن انتهي منك سأرجعك الى الغابه الصغرى، ولكن ليس الآن، دعنا نتكلم في الموضوع في وقت لاحق

و في يوم من الأيام زار النسر الغابه الكبرى للقيام ببعض الأعمال العاجله، و قابل العصفور و دار بينهم هذا الحوار الذي غير مجرى حياة العصفور في التعامل مع كلا الغابتين الصغيره و الكبيره

النسر: كيف حال عصفور غابتنا؟ أرجو أن تكون مثالا للسفير الجيد لنا هنا، انت تعرف أننا نعتمد عليهم إعتمادا كبيرا في كثير من الأمور
العصفور: الحمد لله، أنا بخير حال، و الحياه في الغابه الكبيره أفضل مما توقعت بكثير جدا، حتى أنني ……
النسر: ماذا تريد؟؟ تكلم لا تخف
العصفور: إنني افكر في الإنتقال للإقامه في الغابه الكبرى للإستفاده من خيراتها، انني تعودت على الأجواء و على اصدقائي من الحمائم و العصافير و غيرها من سكان الغابه الكبرى
النسر: عموما أنا لم و لن أقف في طريق مصلحتك ابدا، على كل حال تكلم مع الطاووس لكي تعرف اذا كان يحتاجك فسوف تستمر هنا، و اذا احتجت مساعدتي فأنا جاهز

و بعد أقل من أسبوع ذهب العصفور للطاووس لمعرفة ما اذا كان يستطيع الاستمرار مع الطاووس في الغابه الكبرى خاصة بعد أن استطاع أن يثبت وجوده بقوه و بداية ارتياح الطاووس في العمل معه

العصفور: ألا تحتاجون أيدي عامله هنا في الغابه الكبرى تعمل تحت قيادتك؟؟
الطاووس: نعم، فعلا نحتاج، هل تعرف أحد؟
العصفور: نعم، أنا، لو كنتم تحتاجونني فأنا أستطيع أن أعمل هنا و خاصه بعد أن فهمت ظروف العمل
الطاووس: فعلا!! نحن فعلا نحتاج شخص مثلك بشده، ثم انك فهمت كيف أعمل و تتعلم سريعا، انك الشخص المناسب للعمل هنا
العصفور: طبعا هذا في حالة ان نتفق على أجر مناسب سأكون جاهزا في الوقت الذي تحددوه
الطاووس: و يا ترى كم هو الأجر المناسب بالنسبة لك
العصفور: أنا لا أقول بالنسبة لي، لقد سألت بعض أصدقائي يعملون في غابات مجاورة لهذه الغابه اليانعة، و قالوا أن أجرهم (….) و انا سأطالب مثلهم لا أكثر ولا أقل
الطاووس: لاااااااااا، (….) أجر مرتفع جدا، لا أعتقد ان الغراب سيقبل به
العصفور: كم تتوقع ان يعطيني الغراب اذا؟؟
الطاووس: لا أعلم بالضبط، ثم ان هناك مشكلة هي نسر غابتك، لا اعتقد انه سيوافق على انتقالك هنا
العصفور: لا تحمل هم هذه المشكله، قبل ان اتكلم معك انا استأذنت منه بالفعل قبل كلامي معك و هو لم يعترض بل على العكس شجعني و قال انه سيساعدني ان لزم الأمر
الطاووس: حسنا حسنا، دعك من هذا الموضوع حاليا و سنتكلم عليه حينما يحين الوقت، الآن اذهب لتكمل عملك و سنتحدث مرة أخرى قبل عودتك لغابتك مرة أخرى
العصفور (مبتسما و متفائلا): حسنا، الى اللقاء اذا

و هكذا مضت الأيام و العصفور منتشي بهذا الحديث، و قد ادرك ان معظم مشاكله الماديه ستحل في غضون عام واحد فقط، و ظل يصبر نفسه على المعامله السيئه من بعض سكان الغابه الكبرى بحجة انه لابد من التضحية لكي يحقق ما يتمناه، و تمر الايام و الاسابيع، ليمر قرابة الأربعة أشهر، و يشاء القدر أن يجتمع العصفور مع الطاووس في زيارة لأحد الموردين، و في طريق العودة فاتح العصفور الطاووس في الموضوع ذاته مرة أخرى

العصفور: لقد اقترب موعد عودتي للغابه الصغرى و لم تخبرني حتى الآن عن تفاصيل استمراري معكم في الغابه الكبرى
الطاووس: هل تعلم، ان بقئك في الغابه الكبرى ليس الشئ المميز كما انت متوقع
العصفور: كيف؟؟
الطاووس: ان الحياه هنا مكلفة للغايه، لو كنت تفكر في القدوم الى هنا لزيادة مدخراتك فأنت واهم، فأجرك هو بالضبط قيمة مصاريف اقامتك و لن تستطيع ادخار أي شئ، قل لي مثلا، كم يبلغ أجرك و انت في الغابة الصغرى
العصفور: أجري (…)، و كما ترى فإنه أقل من نصف متوسط الدخول في الغابة الكبرى
الطاووس: هذا صحيح، و لكن مصاريف الإيجار هنا مرتفعة جدا، و أجرك لن يكفي سوى مصاريف طعامك و شرابك و اقامتك
>العصفور: في الحقيقة قبل أن اتكلم معك كنت قد ناقشت كل هذه الأمور مع أصدقائي هنا في الغابة الكبرى، و قد عرفت تماما مصاريف الإقامة و …. الخ، و قد استنتجت انني سوف استطيع بدء الادخار بعد مرور 6 أشهر فقط ليس كما قول انت.
الطاووس: و ماذا عن اهلك؟ و باقي اصدقائك في الغابه الصغرى؟ ستتركهم و تأتي هنا؟ هل سيوافقون على ذلك؟
العصفور: نعم، مادام هذا في النهاية سيصب في مصلحتى فلن يعترض أحد على هذا
الطاووس: و ماذا عن النسر؟ هل سيوافق؟
العصفور: لقد أخبرتك من قبل انني استأذنت منه قبل أن اتكلم معك، و هو موافق و لم يعترض
الطاووس:  هناك مشكلة أخرى، ان تأتي هنا يحتاج للعديد من الموافقات، و لقد نفذ رصيدنا من الموافقات من الجهات العليا
العصفور: و ماذا عن العصفورين (…..) و (….)، لقد أتيا من أيام و كنت أيضا تقول ان رصيد الموافقات قد انتهى، و لكنكم استطعتم أن تحضروهم، أي انه يوجد طرق أخرى، كما أعلم أنا الآخر انه يوجد مئات الطرق لإستخراج هذه الموافقات بطرق غير مباشرة
الطاووس: في الحقيقة، هناك مشكلة أخرى، الغراب يرفض تعيين أي أحد من الغابة الصغرى هنا في الغابة الكبرى، و هذا قرار نهائي
العصفور: و ماذا عن (….)؟ انه نفس ظروفي و قد وافقتم على حضوره هنا، لماذا توافقون عليه و ترفضونني أنا؟؟
الطاووس: حالة (….) مختلفة، ثم انه استطاع القدوم هنا بعد صراعات كثيرة، و من بعدها قرر الغراب انه أول و آخر من يأتي من الغابة الصغرى، و هو الإستثناء الوحيد و لن يتكرر مرة أخرى، أنا آسف لقولي هذا، ولكني لا استطيع مساعدتك و كفى كلاما في هذا الموضوع

و هكذا، كانت هذه جملة الختام في قصة العصفور مع الغابتين الكبرى  و الصغرى، بعد هذا استمرت الخلافات و الصراعات بين العصفور و الطاووس، حتى استطاع الهروب بجلدة من مستنقع الأكاذيب، و يتمنى أن يحصل على فرصة أفضل في مكان أفضل

يا ريت تدعوله هو و كل العصافير اللي زيه اللي شغالين في الغابه الكبرى و الغابه الصغرى، أظن الرسالة وصلت.